Latest news
التجمع الوطني الديمقراطي السوري:--موال مؤثر بعنوان (بابا عمرو) سيبقى في وجدان الثورة

موال مؤثر بعنوان (بابا عمرو) سيبقى في وجدان الثورة

 عندما خرج الملايين في مسيرات سلمية، يطالبون النظام السوري بالحرية واستعادة الكرامة المسلوبة، كانوا يهتفون بجناجرهم، وكانت صدورهم عارية، وبعضهم حمل الورود بيديه، وهو يقول لعناصر الأمن والجيش (سلمية.. سلمية..)، ينشدون بأهازيجٍ تعبر عن مطالبهم المُحقة، بدأ الرصاص يحصدهم، وتتصدى لهم الدبابات، ثمَّ تغوَّل النظامُ بالقتل والاعتقال وتدمير المساكن والحارات دون رحمة… وبدأت المأساة تتفاقم. وتحولت الأهازيج إلى أغانٍ ينشدها الثوار ويتغنون بها حتى أصبحت سلاحاً يقض مضاجع السلطة، ويستفزحقدها على طلاب الحرية

 وأصبحت هذه الأغاني والأناشيد جزءاً أساسياً من تاريخ الثورة السورية. ونقدم هنا واحدة من هذه اللوحات الفنية الصادقة  كي تبقى راسخة في وجدان السوريين الأحرار، لتؤرخ لدور الفنان السوري العاشق للحرية الذي لم يغفل أو يتوانى عن تلبية نداءات وطنه عندما تعرض لمثل هذا الإجرام والقمع الذي يتعرض له الشعب السوري

                                                                     من شعر السوري حسان عزت: المقيم في المنفى والذي لا يزال ـ كما يعترف ـ يتأمل فعل الثورة وانعكاسه على تجربة الشعر وتجربته بصورة خاصة بعد أن سخّر جل أدواته الشعرية والأدبية لجانب ثورة السوريين، يحاول رسم تصوره وفهمه للحالة الشعرية  وعلاقتها بالفعل ثورية

وموسيقى نصير شما: وهو الموسيقي العراقي الذي يعد أول فنان عربي يبادر بالسفر إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن عزف لهم «بابا عمرو»، وهي مقطوعة موسيقية مثيرة للشجن غنتها المطربة التونسية درصاف الحمداني في مهرجان اكتار بدبي

وأحال الحضور إلى مأساة «الحولة» السورية أيضاً، قبل أن يعود ويبث بأوتاره جماليات موسيقية لم تغب عن سورية ايضاً، والذي تتبع عبرها تطور المقطوعة الموسيقية الواحدة وتلونها بتعدد المدن السورية

 

 

وغناء الفنانة التونسية  درصاف الحمداني                                                                                                                                      إضغط هنا لمشاهدة الفيديو

 

 

Leave A Comment

Click Here To Translate »
Comodo SSL