Latest news
التجمع الوطني الديمقراطي السوري:--التجمع الوطني الديمقراطي السوري

About التجمع الوطني الديمقراطي السوري

ولد التجمع من رحم الثورة السورية التي تتبنى إعادة بناء الدولة المدنية الموحدة التي توفر العدالة والكرامة والمساواة لكل المكونات العرقية والدينية والحزبية، وتصون تطبيق الدستور ليستقيم بناء مستقبلها الإجتماعي والإقتصادي والأمني، والمحافظة على علاقاتها مع دول العالم ومنظمات الأمم المتحدة وفق المصلحة الوطنية. وشعارنا في هذه المرحلة "النفرةُ.. النفرةُ... لإعادة بناء البشر والحجر وتبديل المثالب بالمناقب"

عصر المُحَاق العربي وسلب أموالهم

يبدو أن الخطة الأميركيّة لتسوية القضيّة الفلسطينيّة، المعروفة إعلاميًا باسم "صفقة القرن"، لن تقتصر على القضيّة الفلسطينيّة فحسب، إنما ستطال دولًا عربية عديدة، عرف منها تونس وليبيا، بزعم الحصول على تعويضات ماليّة عن الممتلكات التي تركها اليهود العرب خلفهم، قبل "الهجرة" إلى فلسطين. فقد ذكرت "شركة الأخبار" الإسرائيلية، مساء السبت، أنّ إسرائيل قدّرت، من خلال

“المندسون” طيور مهاجرة

بقلم: نعيم مصطفى // يرى "مونتسكيو"، كما جاء في قاموس الفكر السياسي: "أن الاستبداد نظام طبيعي بالنسبة إلى الشرق لكنه غريب وخطر على الغرب." والاستبداد ظاهرة تعويضية تتوافر في الأشخاص فاقدي الثقة بأنفسهم الذين لم ينجحوا قط في تكوين شخصياتهم تكويناً متكاملاً مستقراً يدفعهم النقص الذي يعرفونه من أنفسهم إلى محاولة تعويضية في العالم الخارجي،

تَصَهيَنوا يا رعاكم الله

لن تتم صياغة قرار لإنهاء الأزمة السورية حتى تتم صهينة باقي شعوب أهم الدول العربية والخليجية بشكل رسمي ومؤكد. وإنْ سأل أحدكم لماذا نقول (شعوب) وليس (حكومات)، فالجواب يمكن استشرافه من مقال صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية الذي يكشف إحدى خبايا الأمير (صهيون) بن سلمان … فالعروش والحكومات لو لم تكن متصهينة لما استمر ديدنها

كم من خاشقجي قضى تحت مقصلة الأسـد

بقلم الكاتب: نعيم مصطفى // لا شك أن الجريمة التي تعرض لها الصحفي السعودي جمال خاشقجي رحمه الله هي من أبشع الجرائم التي ارتكبت، والذين قاموا بها هم وحوش برابرة لا يمت صنيعهم إلى الإنسانية بصلة لا من بعيد ولا من قريب، ولا شك أن حجم الاهتمام الذي أولي لهذه القضية بلغ ذروته، فقد كان

By | 2018-11-27T10:29:33+00:00 November 27th, 2018|Categories: Opinion|0 Comments

ترامب: إسرائيل كانت ستقع بورطة لولا السعودية

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الخميس، إن إسرائيل كانت ستقع في ورطة كبيرة لولا السعودية، وأنه يجب محاسبة العالم لأنه "مكان شرير". وتطرق ترامب إلى قضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، خلال مؤتمر صحفي في نادي مارالاغو في ولاية فلوريدا اليوم، قائلا إن "الحقيقة هي أن السعودية تساعدنا كثيرا في الشرق الأوسط، وإسرائيل كانت

الخوذ البيضاء في جنوب سورية لم تنجُ من لوثةٍ إسرائيلية

المكر الإسرائيلي مدعوماً بالأجندات الأجنبية المعادية للأفعال النبيلة التي يقدمها  الوطنيون السوريون على مذبح التحرر من النظام الشمولي الحاكم، يحاول - هذا المكر - دائماً أنْ يُلوِّثَ هذه الأفعال بقذارته الصهيونية، طامعاً أن يحظى بالتقدم ولو بخطوة واحدة نحو التطبيع مع الشعوب العربية. لذلك لم يكن مستغرباً أنْ يقوم  بدور المنقذ الغيور عندما أقدم حين تواطئ

إسرائيل إشترت من يحمي حدود (الجولان) ريثما عاد من كان يحميها له

غرشون هكوهين، الضابط برتبة لواء في الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، يُسرِّب خبراً مؤكداً بأنَّ وزير الأمن الأسبق، موشيه يعالون، التقى أعضاء في ميليشيات نشطت في سورية، خلال الفترة التي شغر بها منصب وزير الأمن، مستنداً على تقارير صحافية: أفادت بأن إسرائيل سَلَّحت ومَوَّلَت "سرا" جماعات مسلحة في جنوب سورية، لـ"حماية حدودها" في إشارة إلى المناطق

سي آي أيه تُثبت تَورُّط ابن سلمان والإعلام العربي لم يأبَه بها كثيراً

لما كانت تفاصيل استنتاج  وكالة الاستخبارات المركزية أنّ ولي العهد السعودي أمر باغتيال جمال خاشقجي - رغم أهميتها - لم تَحظَ بنشرها الواسع في الميديا العربية،  لذلك ارتأى تجمعنا، أن ينشر لكم أحد التقارير التي تلخص ذلك الاستناج الهام. المقال التالي  منشور في واشنطن بوست  ( https://goo.gl/Ya49Xs ) لمحرريها  شَين هارِس، غريغ ميلر وجوش دوسي بالتعاون مع جون هَدسون

المربع المفقود … والصراع السوري الذي لا ينتهي

ليس الصراع السياسي في سوريا وعليها أمراً يتعلق بالنظام الأسدي والمعارضة الوطنية فحسب، بل يتعلق أيضاً بالموقع الجيوسياسي السوري، وهذا الأمر فتح بوابات التدخل الإقليمي والدولي في مجريات هذا الصراع بالصورة التي نجدها الآن، والتي تزداد تعقيداً. كان المُعتقد الرئيس أنّ سياق الثورة سيفكّك بقوةٍ نظام الأسد السياسي، الذي فقد قدرته التاريخية على تقديم نفسه

بين الدولة والنظام والوطن “بشار نموذجاً”

الكاتب: نعيم مصطفى // كثير من المؤيدين للأنظمة الديكتاتورية القمعية كانوا يتغنون بمناقب الرئيس فهو الطبيب الأول والمهندس الأول والمعلم الأول والمحامي الأول والعامل الأول والفلاح الأول ولولاه لما وُجد الكهرباء والماء والانترنت وكل متطلبات الحياة. هو وراء وصولها إلى المواطن، ويذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك بأنه سقف الوطن وسماؤه، فمتى انهار هذا السقف

By | 2018-11-13T19:28:56+00:00 November 13th, 2018|Categories: Opinion|0 Comments

بين مُواطِن الدُول الديمقراطية ومُواطِن الدول المستبدة

بقلم الكاتب: نعيم مصطفى // يرى سبينوزا (في مفهوم الدولة) أن غاية الدولة تتمثل في ضمان الحماية للأفراد، وليس في ممارسة السلطة، بل إن على الدولة أن تضمن الشروط الموضوعية التي تمكنهم من استخدام عقولهم والعمل على تنميتها. ومن ثم يؤكد الفيلسوف أن الحرية هي الغاية الأساسية من وجود الدولة. والواقع أن الدول الديمقراطية تمارس هذه

تدوير طاولة الأزمة بفِرجار اليَمين الإسرائيلي المَسيّاني

تندر المراجع التي تتعرض إلى تعريف "حركة اليمين المسياني المتطرف"، التي أفرزتها الصراعات الدينية اليهودية المتشددة بعد اغتصاب دولة فلسطين من قبل الشتات الصهيوني في العام (1948). وقد انتشرت هذه الحركة المتطرفة دينياً لتوافقها مع معتقدات المجتمعات المسيحية الافنجيليكية التبشيرية ذات النفوذ في الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية، وتحالفت معها -أيضاً- الأنظمة العربية المتصهينة في

Click Here To Translate »
Comodo SSL