Latest news
التجمع الوطني الديمقراطي السوري:--التجمع الوطني الديمقراطي السوري

About التجمع الوطني الديمقراطي السوري

ولد التجمع من رحم الثورة السورية التي تتبنى إعادة بناء الدولة المدنية الموحدة التي توفر العدالة والكرامة والمساواة لكل المكونات العرقية والدينية والحزبية، وتصون تطبيق الدستور ليستقيم بناء مستقبلها الإجتماعي والإقتصادي والأمني، والمحافظة على علاقاتها مع دول العالم ومنظمات الأمم المتحدة وفق المصلحة الوطنية. وشعارنا في هذه المرحلة "النفرةُ.. النفرةُ... لإعادة بناء البشر والحجر وتبديل المثالب بالمناقب"

إيران: طاحون شَر … وطاعون بَشَر

إنَّ هدف التجمع الوطني الديمقراطي السوري من نشر هذا المقال، المنشور في "سي تي سي سنتينيل" الشهرية، هو التذكير بأنَّ آية الله الخميني منذ عودته من منفاه إلى إيران ليؤسس -زَيفاُ- دولة دينية، اعتمد على سياسة الاغتيالات وملاحقة معارضيه الذين فرَّوا إلى دول آمنة منحتهم الحرية التي افتقدوها في بلدهم، ورغم ذلك، طالتهم (وما زالت)

رسالة قبل أن تنقرضوا وننقرض نحن

عناية السيد ....... مع فائق التحية والاحترام: يوجّه "التجمع الوطني الديمقراطي السوري" إليكم، هذا النداء العاجل باعتباركم أحد العناصر المُــــكـَوِّنة للضمير العالمي التي بقيت صامدة بفعالية، في حين غابت معظم تلك العناصر عن ساحة العمل الإنساني لتضاربه مع مصالحها الخاصة، حتى أصبحت شريكاً صامتاً لديكتاتوريةٍ تُدمر شعبها وتستأثر في استعباد من بقي حياً في دولة

دراسة استراتيجية عن العلويين

في البدء، نشكر الكاتب الأستاذ رشيد حوراني وموقع (syriainside) تزويد كل المهتمين بأرشفة معلومات عن الثورة السورية وتداعياتها في الداخل والخارج وخاصة دور الطائفة العلوية الكريمة التي ابتليت ببعض أفرادها الذين دنسوا سمعتها بأفعالهم الإجرامية التي نكَلَت بكل الطوائف دون إستثناء. ننقل إليكم هذه الدراسة لإضافة ما يفيض عنها أو ما يتعارض معها كي تكتمل

سورية كلها تعزيك ياجبل العرب

رؤية بقلم عامر عبد الله / في البداية أعزي كل أبناء الوطن وخاصة طائفة الموحدين الدروز في أرجاء المعمورة بالضحايا الأبرياء الذين اغتالتهم عناصر من داعش (وتحديداً الذراع الأسدي في هذا التنظيم)، داعياً لهم بالمغفرة والرحمة، وللجناة بالقصاص الدنيوي والسماوي العادل. ووفقاً لتقاليدكم العريقة في محافل العزاء، بأنكم  تستحسنون أن يتقاسم معكم جيرانكم من الطوائف الأخرى

ترانيم المراثي

كتبت إيمان شاكر العظم في وداع الممثلة السورية مي سكاف: مي سكاف تحتفل على طريقتها بعيد المرأة كيف بدي ودعك يامي الغالية، ، بيكفي قلك أن الفيس بوك لم يغريني لأكتب حرفا ،من سنتين ونصف تقريبا. حزينة أنا يا مي كما تعرفين. ولكن قلبك الرهيف طاوعك بأن لاتساعديني على النأي ولو قليلا عن ترك ترانيم

بوست كتب في خيمة عزاء المناضلة ميّ، يذكي نار الانفصال الكوردي

إنَّ تحوَّل الفيس بوك - خلال ساعات قليلة - إلى خيمة عزاء المناضلة مي سكاف، أكدَّ للعالم بأَنَّ الثورة السورية حيةً وستنتصر، ورغم جلالة وعظمة ثوار الحرية والكرامة بموقفهم هذا، إلا أنه أيضاً جعل عميان النظام يبصرون أنَّ (قَشَّةً يمكن أنْ تقصم ظهر بعيرهم). لقد برهن هذا الحدَث، أنَّ ملايين السوريين ما زالوا متمترسين في

اعرفوا الحق والحق يحرركم

مَيّ يا حفيدة موسى، وعَروسَ المسيح وأختَ مُحمَّد عادت -اليوم- حمامةٌ بيضاءُ من بلاد الإفرنج، تاركةً سربها المهاجر لتعود إلى دمشق، كي تُخبرنا بأنَّ جسدك قد هَمَد واسترخى هناك بلا حراكٍ، رغم أنَّ أتون الثورة اللاهبة ما زال يَمورُ مضطرباً يلاطم جدران المَعبَدُ المقدس الذي كنت تسمينه (سورية). وكان أول ما تذكرته عنكِ، هي إجابتك

ضربة إيران قادمة، فلا مَحيصَ عنها

ندعو كل شرفاء الثورة ومكوناتها الوطنية، أن يتحدوا بأسرع وقت ممكن، للتشاور ووضع خطة (جماعية) وتوحيد خطابهم السياسي ليستفيدوا من الضربة الإسرائيلية لإيران التي وافقت الولايات المتحدة على دعمها، وقَبِلّ الأوربيون بها على مضض، ودَوَرَّ زواياها الروس بدهاءٍ (بوتيني) على أمل التفاهم مع ترامب بشأن أزمة أوكرانيا. فآهٍ ... لوعرَفَت المعارضة السورية الشريفة استغلال هذه

سقوط حماس في مستنقع البراغماتية

الكاتب السوري: نعيم مصطفى //. تتزاحم الأفكار على عقلي بحزن وألم وحرقة في ولوج هذا الحديث عن حركة أو فصيل أو حزب لطالما ظننت به خيراً وناصرته بقلمي ولساني وقلبي عبر سنين عديدة بل عقود، إنها حماس. رحم الله المؤسس الشيخ الفاضل أحمد يس، الذي عاش زاهداً في الدنيا، همه الأول والأخير رفع راية الإسلام

By | 2018-07-17T08:24:20+00:00 July 17th, 2018|Categories: Opinion|0 Comments

بداية نهاية لن نتنتهي

إعداد مايا سمعان /: ننشر هذه الدراسة الموجزة عن خطة الشرق الأوسط الجديد وتداعيات الخطوات التي تم تنفيذها حتى الآن على شعوب المنطقة. سنتعرض في هذه الدراسة –بإيجاز- إلى شرح بعض التفاصيل الأساسية الضرورية لمعرفة لماذا؟ وإلى أين؟ ...، ومن ثم نتوسع في شرح ملف الأزمة السورية الكارثية للإضاءة على بعض النقاط التي قد تكون

دينيس روس: أعطينا سوريا بالفعل لبوتين، فماذا بقي لترامب أن يقول؟

نشر دينيس روس (الديبلوماسي الأمريكي المخضرم الذي عمل في مناصب بارزة تتعلق بالأمن القومي في إدارات الرؤساء الأمريكيين رونالد ريغان وجورج بوش الأب وبيل كلينتون وباراك أوباما) في "واشنطن بوست" الأسبوع الفائت مقالاً هاماً يصف فيه سياسة الرئيسين  ترامب وسابقه أوباما بالجنون حيال (سورية) لتخاذلهما في معالجة الأزمة السورية وتسليميها سورية إلى الرئيس الروسي (بوتين) الذي نكل

مدَّاحة هيوستن لم تـكمِل كشف سِرَّ مخزون السوريات التراثي

إعداد: مايا سمعان   سيدة عربية تعيش في مدينة هيوستن بولاية تكساس، تدل لهجة نطقها أنها فلسطينية / لبنانية، أرسلت رسالة صوتية لصديقاتها على مواقع التواصل الاجتماعية بالانترنت، تشرح فيه خلال أقل من ثلاثة دقائق إنطباعها عن قدرات الشعب السوري وحيويته (المدهشة) حيثما يحطون رحالهم في المعمورة. لقد قدمت خلال هذه الدقائق تقريراً صادقاً عن

Click Here To Translate »
Comodo SSL