Latest news
التجمع الوطني الديمقراطي السوري:--قرابة نصف الأطفال في تركيا يتهربون من المدارس والأتراك يتصدون

قرابة نصف الأطفال في تركيا يتهربون من المدارس والأتراك يتصدون

بحسب تقرير أوردته القناة الألمانية (دويتشه فيلا) الأسبوع الفائت، أن مراكز تعليم الأطفال اللاجئين في تركيا الممولة من الاتحاد الأوروبي، تقوم بتقديم العديد من الخدمات اليومية كـ “الإحالات الطبية، والدعم النفسي-الاجتماعي، ودروس مجانية باللغات العربية والتركية والإنكليزية، وتدريب    على استخدام الكمبيوتر، ودورات في التدريب المهني، ونشاطات أخرى”، في محاولة لسد “ثغرة” ابتعاد الأطفال عن التعلم في المدارس وأنَّ  (الهلال الأحمر التركي) يحاول التصدي لمشكلة تسرّب الأطفال السوريين اللاجئين (في تركيا) من العملية التعليمية، وافتتح من أجل ذلك عدة مراكز خدمية   لها طابع تعليمي، تعمل على متابعة الموضوع، لتجنب تأثيراته الجانبية على الأطفال، لما للعملية التعليمية من أثر على الجيل الناشئ شبه (الأمي) . ويعزو الاختصاصيون الأتراك هذه الأسباب إلى العوائق اللغوية والحالة المعيشية والبيروقرطية في نظام هذه المؤسسات الراعية. وتقول الحكومة التركية بأنه تم إنفاق نحو “25 مليار دولار على اللاجئين السوريين”، بينما نصت الاتفاقية التي جرت، بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، بخصوص اللاجئين، على أن يساهم الاتحاد بتقديم 3 مليارات دولار، لتحسين وضع اللاجئين، ومنها دعم قطاع التعليم، حيث تعهد ببناء “100 مدرسة جديدة”، وبتقديم مبلغ مالي للأسر، للمساعدة في نفقاتها وتشجيعها على إرسال الأطفال إلى المدارس. وبالرغم من ذلك تشير التقديرات إلى أن نحو “40 بالمئة من الأطفال السوريين، في سن التعليم المدرسي، لا يذهبون إلى المدارس”، على الرغم من تلك الجهود

والمعضلة تكمن في شرطُ التعلم باللغة التركية مع الظروف الاقتصادية للأسر السورية، إضافة إلى عدم وجود عدد كاف من “الصفوف في المدارس، و”نقص في الكادر التدريسي”، كل ذلك أدى إلى “الحد من فرص بعض أطفال اللاجئين في دخول المدارس”، ويوضح فليكس ليغر، من مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو)، أن عملية استيعاب حوالي مليون طفل لاجئ في النظام التعليم هو عمل فريد من نوعه، ولا يوجد مثيل له في كل العالم

 

Leave A Comment

Click Here To Translate »
Comodo SSL