Latest news
التجمع الوطني الديمقراطي السوري:--ترانيم المراثي

ترانيم المراثي

كتبت إيمان شاكر العظم في وداع الممثلة السورية مي سكاف:

مي سكاف تحتفل على طريقتها بعيد المرأة

كيف بدي ودعك يامي الغالية، ، بيكفي قلك أن الفيس بوك لم يغريني لأكتب حرفا ،من سنتين ونصف تقريبا. حزينة أنا يا مي كما تعرفين. ولكن قلبك الرهيف طاوعك بأن لاتساعديني على النأي ولو قليلا عن ترك ترانيم المراثي. كنت أحاول يا مي والله كنت عم حاول. بس أنت وسوريا وصادق (وتقصد زوجها)عم تعذبوني.

رح  ذكرك بهالحادثة عبر رسالة لديمة. 8 آذار 2004

عزيزتي ديمة ونوس :

يمكن ياديمة بتقدري تتذكري إيمت بالضبط وأي سنة كنا مع بعض بمطعم بأبو رمانة  بدمشق. وقتها كنا نحنا و مي سكاف وشلة قليلة من الأصدقاء،عم نحتفل بعيد المرأة العالمي بجلسة مسامرة لطيفة وبعدين بدنا نرقص . مي طويلة ياديمة.  قامة وحضور وصوت مسرحي . صاحبة المطعم كانت ست روسية. ما كثير بتذكر التفاصيل. بس اللي بتذكرو منيح أن:

واحد من الحضور قام وبدأ يخطب بصوت جهوري مفخم ومخخ على طريقة السلطة. عن إنجازات رئيسه بشار الأسد العظيمة في الديمقراطية وحقوق المرأة. لم تطل خطبته العصماء، أكثر من نصف دقيقة. وسط ذهولنا منه – حيث أنا شخصيا – أخذني وقت ، لأستوعب وأتأكد من أن الصوت المفاجىء، لذلك الرجل، لم يكن قادم من قناة النظام الرسمية.

دهشتنا مي سكاف التي وقفت بقدها الفارع وقالت له بما معناه: (أذكره هنا بشيء من التصرف بالكلام الذي لا يؤثر على قوة معناه 😘) قالت ميّ:

(وقف عندك، شو عم تخرف أنت، ومين سمحلك تتنطح وتتفلسف . نحنا هون جايين لنقعد قعدة لطيفة، مو لنسمع أصوات تنزع علينا السهرة بقباحتها وتبجحها. بعدين مين قلك أنو المرأة بها البلد آخدة الحد الأدنى من حقوقها. هاد عيد المرأة العالمي، مالو علاقة بالتطبيل والتزمير، بدك تطبّل وتزمّر اطلع من هون . حطولنا موسيقا لو سمحتوا بدنا نرقص.)

صفق حضور المطعم كلهم تقريبا لها ( لميّ ). وبثانية طفقت الموسيقا الراقصة التي لم تستمر سوى دقائق لتنقطع الكهرباء فجأة . وتطلب منا صاحبة المطعم الروسية مغادرة المطعم فورا.

لا أعتقد أن قوة أمنية كبيرة جاءت بعد خروجنا، لأنها كانت بالأصل موجودة . أعتقد أيضا أن صاحبة المطعم الروسية هي التي تدبرت أمر انقطاع الكهرباء لإخراجنا نحن الذين غمرتنا فرحة الرقص.

الرقص احتفاءً بعيد امرأة حقيقية تعزف إنشودتها الطلقة المقدامة دون بهتان المساومات على ذوقها السليم النغمة والإيقاع.

كم شعرت يا ميّ وقتها أن أحدا لن يستطيع أن ينتزع منك حبك النبيل لسوريا الحرة .  حب لايشبه أحد إلا حب ميّ. ومن الحب ما قتل


نشكر السيدة الفاضلة إيمان شاكر العظم، أن خَصَّتنا بنشر ترنيمتها الرثائية للمناضلة ميّ سكاف، متمنين ألا يفجعها فقدان الغوالي، وأنْ يبتهج قلبها ويفرح بسوريا الحرة عن قريب، فالحنين للوطن يقتل عشاقه.  (مايا سمعان)  

   

By | 2018-08-03T12:19:04+00:00 July 26th, 2018|Categories: مجتمع-Society|0 Comments

Leave A Comment

Click Here To Translate »
Comodo SSL